الرئيسية / أخبار زراعية / معجزة في طبق الفول

معجزة في طبق الفول

لطبق الفول فى رمضان مكان محجوز دائما على الافطار او السحور ولحبة الفول طعم مميز لا يتغير كثيرا بتغير الإضافات والمحبشات ولكن غالبية الناس تلتهم الفول دون ان تفكر فى أنه معجزة من معجزات الله فى خلقه ومعجزات الله لا تحصي ولا تعد ومنها حبة الفول التى تسمي علميا بذرة الفول (Vicia faba) ولو أخذت بذور فول جافة وبدلا من ان تهلكها بالماء الساخن وضعتها في قطعة من القطن في كوب زجاجي وبللتها ببعض الماء وتركتها فى مكان معتدل الحرارة لشاهدة بذرة الفول وهي تنتفض من الموت وتخرج من سكونها الظاهري وتتحرك لتشق غلافها الصلد وتحرر جنينها الناصع البياض وقد تضخمت لأربع مرات حجمها الطبيعي وستجد ساق صغيرة تشق عنان السماء بحثا عن الضوء وهي تحمل اوراقا خضراء صغيرة بينما ينشأ منها جذرا ذو تركيب مختلف عن الساق يتجه الى اسفل بحثا عن تربة يمتص منها الغذاء.
كل هذا الذي تراه فوق قطعة قطن مبلله بالماء يحدث تحت الأرض عندما يغرس الفلاح بذرة الفول فى التراب ويرويها بالماء وتظل فلقات الفول تغذي الجنين الرقيق حتى يشتد عوده ويصل الى مرحلة الفطام ويعتمد على نفسه فى امتصاص الغذاء من التربة ويدير مصانعه فى الهواء لالتقاط الضوء وثاني أكسيد الكربون ليصنع السكر والنشا وهي مصادر الطاقة لنمو نبات الفول.
يظل الفول يتشكل ويبدع فى تكوينه فتصبح الساق مربعة ذات زوايا منتظمة تحمل اوراق غاية فى الجمال والتنسيق فتتوزع على الساق عند كل عقدة بشكل هندسي محكم لكي تتعرض كل الاوراق للضوء لا تحرم أيهما الأخري من الشمس وتعيش الاوراق والساق والجذر فى تناغم رائع حتي تأتي فترة البلوغ أو الإزهار.
تلعب الهورمونات الدور الرئيسي فى فترة البلوغ أو الأزهار وتتكون أزهار بديعة لها تركيب مميز يساعد على تلقيح الزهرة بأنواع محددة من الحشرات حتى يحدث الإخصاب ويتكون ما نسميه القرن الذي يتكون منه الفول الأخضر الذي نعرفه. وعندما تفتح قرن الفول الأخضر تجد بذور الفول مرتصة بإنتظام نائمة فى خميلة من الحرير لتحمي البذرة من الصدمات عندما تهب الريح على حقل الفول كما ان الساق تصبح مجوفة لتصبح مرنة ولا تنكسر من تأثير الرياح وثقل حمل القرون والأوراق.
ينضج الفول ويصبح مثل الحصاة ليتحمل النقل والتخزين وليتحمل أسنان الصائمين.
عندما تأكل الفول تذكر أنك تأكل معجزة من معجزات الله فى خلقه مثل الأرز والفاصوليا والقمح وكل منها له قصة وتركيب وطريقة مختلفة فى النمو والإثمار.
سبحان الخالق.

ا. د. محمد المليجي

عن Mohamed El Meleigi

Professor of Plant Pathology and Microbiology Worked in University Alexandria Egypt, North Dakota State University, University of Kentucky, Kansas State University, king Saud University, Qassim University

اقرأ ايضاً

إصفرار الإستر Aster Yellows

‎#ادمحمد_المليجي ، اصفرار الإستر (الزهرة النجمية)‏aster yellows ، مرض نباتي ، تسببه الفيتوبلازما phytoplasma وهي …

Leave a Reply