الرئيسية / أخبار زراعية / فوائد اللوفة

فوائد اللوفة

عشرة حقائق مدهشة عن اللوف ( الليفة)

منذ ايام وعلى الطريق كان شاب يقف على الطريق يبيع اللوف كالمعتاد في هذه الأيام حيث موسم الليف. توقفت لشراء بعضها منه ولم اتخيل ان سعر الليفة ١٥٠ جنيه بعد ان كنا نفاصل مع البائع لنشتريه بخمس قروش زمان ؟ اشتريت منه وزدت اجره لوقوفه في الشمس على قارعة الطريق وهو يقسم ان مكسبه عشرون جنيها فقط في كل ليفة. 

امسكت بالليفة وشعرت انها مخلوق عجيب متميز عن كل النباتات فقوامه يشبه الأسلاك الملتفة والمتشابكة بعناية وكأنه شبكة اتصالات غاية في الدقة ولا يمكن تتبع توصيلاتها. وفي نفس الوقت طرية ومرنة وتخفي داخلها شيء لا يمكن رؤيته. الحقيقة ان ما تراه في الليفة هي شبكة من الالياف السليلوزية الرائعة التركيب تشكل قشرة ثمرة اللوف التى تحولت إلى نظام مرن وسميك ليحمي البذور عندما تسقط الثمرة من عليائها. اللوف نبات متسلق قد يصعد إلى ارتفاعات كبيرة وعندما تنضج الثمرة تنفصل من الساق وتسقط على الأرض كالكرة الشراب. هنا يتجلي دور الدعم الكبير من القشرة التى تشبه إسفنج الكرة الشراب فلا تشعر البذور وما تحمله من أجنة بهول الصدمة ولا تموت. 

اصبحت الليفة بخواتها العجيبة عنصرًا ضروريًا في المطبخ والحمام .

تُعد اللوفه او الليفة (وتكتب أيضًا اللوف) أحد أفضل أسرار الطبيعية وتوجد عشرة حقائق ربما لا تعرفها جميعا عنها: 

1. مصدرها نباتي

تأتي إسفنجة الليفة من نبات يُعرف عمومًا باسم القرع الإسفنجي أو الخيار المصري – وهو المصطلح الفني المسمى باللوفة المصرية. يمكن أن تنمو القرع الإسفنجي حتى يصل طوله إلى 30 سم. موطنه الأصلي جنوب وجنوب شرق آسيا، يزدهر النبات السنوي في درجات حرارة الصيف الحارة، ويتطلب الكثير من الشمس والماء والتربة جيدة التصريف. وتحمل أزهارًا صفراء صغيرة تنمو لتصبح ثمرة طويلة تشبه الخيار.

2. صالحة للأكل 

بصرف النظر عن تحويلها إلى إسفنجة، هل تعلم أن اللوف يمكن أن يؤكل أيضًا؟ يمكن أن تؤكل الليفة الصغيرة نيئة أو مطبوخة مثل القرع الصيفي. أي شيء يقل حجمه عن 4 بوصات (10 سم) لا يحتاج إلى التقشير؛ ومع ذلك، من 4 إلى 6 بوصات (10-15 سم)، قد تقشرها لأن الجلد يمكن أن يكون مرًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أيضًا أن تؤكل الزهور الصفراء الصغيرة الموجودة على النبات كما تفعل مع أزهار القرع. 

تحتوي الليفة على معادن وفيتامينات ومواد مغذية مختلفة. إنه مصدر ممتاز لفيتامين A وB والكربوهيدرات والمنغنيز والبوتاسيوم وأكثر من ذلك بكثير. 

3. فوائد طبية 

لنبات الليفة استخدامات طبية عديدة. تظهر الأبحاث أنه يعمل كعامل مضاد للالتهابات وله خصائص مضادة للفيروسات. يساعد تناول الليفة عن طريق الفم على علاج نزلات البرد والوقاية منها. كما أنه يستخدم لتورم الأنف ومشاكل الجيوب الأنفية. يستخدمه البعض لالتهاب المفاصل وآلام العضلات والصدر. وفي حالات أخرى، تستخدم النساء اللوف لاستعادة فترات الحيض غير المنتظمة وتستخدمها الأمهات المرضعات لزيادة تدفق الحليب. 

4.  مصنوع بشكل طبيعي 

Luffas هو منتج غير بلاستيكي صديق للبيئة يستخدم لتنظيف وتقشير البشرة. يتم تحقيق ذلك عن طريق تجفيف الفاكهة الناضجة بأكملها. تبدأ العملية عندما يتم حصاد الثمرة الناضجة وتجفيفها. وبعد ذلك يتم نقعها في الماء وتقشيرها وإزالة البذور منها. يتم تجفيفها مرة أخرى، وتقطيعها إلى شرائح وتقطيعها إلى الشكل والحجم المطلوب، وتباع كإسفنج. 

5. نباتي نقي

نظرًا لعدم وجود أي منتج حيواني في عملية تصنيع الليفة، فهي نباتية خالصة. إذا كنتِ تفكر  في التحول إلى نظام غذائي نباتي، فإن التحول إلى منتج الليفة يعد طريقة سهلة للتخلص من المنتجات الحيوانية في حياتك. كما ان الليفة بديل مثالي لليفة البلاستيك الضارة بالبيئة. 

  1. قابلة للتحلل والسماد

نظرًا لأنها منتج طبيعي تمامًا، فإن إسفنجة الليفة قابلة للتحلل البيولوجي بنسبة 100% وقابلة للتحلل إلى سماد. إذا كنت تعتقد أن الإسفنجة أو الفرشاة أصبحت متسخة أو قديمة، فيمكنك رميها بسهولة في صندوق السماد في الفناء الخلفي لمنزلك لتوليد سماد يمكن استخدامه كتربة. بخلاف ذلك، يمكنك شطفه بعد كل استخدام، مع التأكد من اختفاء كل الصابون وتركه يجف تمامًا بين الاستخدامات. إذا بدأت في إنتاج رائحة، يمكنك تعقيمه عن طريق غليه في الماء. 

7. الموارد المتجددة 

الليفة يسهل الحصول عليها من الزراعة السنوية ولا تصبح من المخلفات التى يصعب التخلص منها كالبلاستيك لذلك فهي سهلة الحصول عليها ولا تتطلب اي مجهود للتخلص منها لتحللها طبيعيا في التربة.

8. متعدد الوظائف

في حين أن معظم الناس يستخدمون إسفنجات الليفة بمثابة ليفة استحمام أو ليفة حمام لتنظيف وتقشير البشرة، يمكنك أيضًا استخدامها في المطبخ لغسل الأطباق وفرك الجدران والأرضيات. يمكن لألياف النبات القوية أن تنظف الأوساخ الصعبة، مما يجعلها سببًا آخر لعدم حاجتك إلى إسفنجة بلاستيكية.

9. سهل العناية بها

تعتبر الشبكة الليفة او اللوفة والبيئة الرطبة للحمام أرضًا خصبة للميكروبات.  بعد كل استخدام، من الأفضل أن تجف تمامًا في مكان بارد. أغليها في الماء لقتل البكتيريا او طهرها بتركيز ١٠٪ كلوراكس لمدة خمس دقائق ثم اغسلها بالماء المغلي وجفّفها جيد وضعها بعيداً عن الحرارة العالية أو اللهب

  1. من انتاج بلدك ولا تحتاج ان تستوردها بالدولارات كما يمكن ان تكون مشروع استثماري جيد للتصدير.
  2. استاذ دكتور محمد عبد الستار المليجي

عن Mohamed El Meleigi

Professor of Plant Pathology and Microbiology Worked at University Alexandria Egypt, North Dakota State University, University of Kentucky, Kansas State University, king Saud University, Qassim University

اقرأ ايضاً

فطريات تتحدي الجفاف

Xeromyces: The Most Extreme Xerophilic Fungus‎#ادمحمد_المليجي هذه مجموعة كبيرة من الفطريات تتمتع بخاصية النمو في …

Leave a Reply