الرئيسية / أخبار زراعية / الإحساس والحركة في النبات Thigmotropism

الإحساس والحركة في النبات Thigmotropism

رحلة مع حاسة اللمس والحركة في العنب 

ا. د. محمد المليجي 

الكثير من الناس يعتقد ان النباتات لا تتحرك ولا تشعر بما حولها. وهذا الاعتقاد له مبرراته فلم نري أبدا شجرة تتجول فيالشارع او عود برسيم قفز من امام حمار قبل ان يأكله. كل ما يراه الناس من حركة للنبات هو عندما يهز الريح  أوراقه وهذهليست حركة ذاتية. 

ولكن هل النبات الذي تراه جامدا فعلا لا يتحرك ولا يشعر بكل شيء حوله ؟ 

الحقيقة غير ذلك تماما ولا بد أن نعرفها من النبات نفسه فنسأله ويجيب بل ونري عن قرب كيف يتصرف النبات وكيف يشعروكيف يتحرك. 

اليوم سأمتطي صهوة نبات العنب وأسأله عن كل ما يخطر ببالي عن الحركة والاحساس لدي النبات. توكلت على الله وأكلتنصف ورقة عنب ووضعت النصف الآخر في جيبي. لم يستغرق الامر وقتا طويلا حتى أصبحت بحجم قطرة ماء على سطحورقة العنب ولكنى اري واسمع كما لو كنت في كامل تكويني البشري. 

لم اتخيل ما رأيت فقد شاهدت نموات تخرج مقابل الجانب الآخر لعنق الورقة التى اقف عليه ولكنها ليست بورقة بل تشبهالاصابع التى تمتد بسرعة وتدور  في المحيط حولي تبحث عن شيء ما. ارتبكت للمنظر الغامض فقد انتشرت هذه الأصابعواستطالت من اماكن اخري على نفس الساق وهي تلف وتدور في المكان. 

فجأة اصطدم احد هذه التراكيب التى تشبه الثعابين بسلك من اسلاك دعامات العنب فتوقف عن الحركة تماما وبسرعة خياليةتوجهت التراكيب المماثلة له لنفس السلك وكأن نداءا صدر من التركيب الاول الى باقي رفاقه ليدلهم على مكان السلك. 

تشبثت بشعيرات الورقة خوفا من هذا المنظر وصحت ما هذا الذي اراه إنهم يهاجمون السلك ويلتفون حوله.  رد عليا نباتالعنب وهو يبتسم وقال هذه يا عزيزي المعاليق والبعض يسميها المحاليق ، وهذه أصابعي التى تبحث عن دعامة تساعدنيعلى التسلق. 

لم ينتهي العنب من إجابته حتى رأيت شيء آخر عجيب يحدث فقد سكن تماما المعلاق بعد ان لمس الدعامة السلكية وبدأ فيالنمو حول الدعامة في نهايته الطرفية اما باقي جسده فقد بدأ يتعرج وأصبح مثل الزمبرك والبعض الآخر من المعاليق بدأيلتوي كالثعبان ليشكل عقد تشبه العقد في حبل ولكن بنظام يشبه البصمة للنبات. 

هالني ما رأيت وشاهد نبات العنب علامات الهلع والخوف على وجهي فأمسك بطرف معلاق حديث وقال لي لا تخف وحاول انتلمس هذا المعلاق فما هو إلا ورقة متحورة للقيام بوظيفة التسلق. لمست طرف المعلاق بيدي بحرص شديد وإذ به يسرعبالالتفاف حول إصبعي بسرعة البرق. نزعت يدي بسرعة ونبات العنب يضحك بصوت مرتفع للمشهد. 

تمالكت اعصابي وجمعت ما تبقي لدي من شجاعة وسألته ما تفسير كل ما أراه فهل هذا ما نسميه إنتحاء Tropism 

تأني نبات العنب في الإجابة حتى ظننت انه لا يفهم سؤالي ولكنه أجاب على بالتفصيل وكأني اجلس امام محاضر من علماءفسيولوجيا النبات المتمكنين. 

قال ان ما تراه من حركة المعلاق والتفافه حول سلك العنب ليس بإنتحاء ضوئى ولا أرضي ولا مائي كما تعتقد ففى الإنتحاءالضوئي Tropism وهي كلمة لاتينية الاصل تعني الانحناء حيث يتجه الساق نحو الضوء بسبب نشاط هرموني وفيه ينتقلالهرمون بعيدا عن مصدر الضوء فتتكاثر الخلايا بسرعة في موضع الهرمون فينحني الساق نحو الضوء. لذلك فالانتحاءالضوئي الموجب او السالب يكون نتيجة عدم انتظام التركيز الهرموني على العضو النباتي فوق سطح التربة. 

اما الإنتحاء الارضي Gravitropism فهو نمو الجذور في إتجاه الجاذبية الارضية نتيجة توزيع هرمون النمو بانتظام فيالجذور فتتجه قمة الجذر لأسفل. 

قولت له شكرا على التوضيح ولكنك لم توضح لي ما سبب حركة المعاليق اذا لم تكن تتبع عملية الانتحاء ولا تتحكم فيهالهرمونات ؟ 

قال حركة المعاليق بحثا عن دعامة بل وحركة الجذور في التربة بحثا عن تربة مناسبة وابتعادا عن العوائق وكذلك في اوراقالنباتات التى تصطاد الحشرات تتبع نظام مختلف تماما عن الانتحاء الذي نعرفه. 

قولت له وضح من فضلك فهذا مثير للغاية 

قال أن كل هذا التحركات تتبع نظام الإحساس في النبات الذي يشبه حاسة اللمس لدي البشر 

قولت له وهل للنبات نظام عصبي متصل بمخ كالبشر 

قال ليس بالضبط ولكنه نظام احساس اقوي بعشر مرات من الإحساس لدي البشر ويسمي Thigmotropism 

قولت له لا بدا انك تسخر منى 

قال نحن النباتات لا نعرف السخرية ولا الكذب ولا نقول الا ما نعرف فقد اجريتم انتم البشر تجارب على الاحساس لدي النباتتقول هذا الكلام فقد وجد ان جسد الإنسان إذا لمسته شعرة وزنها يقل عن عشر الجرام لا يشعر بها بينما في النباتات صائدةالحشرات او المتسلقة تشعر بما وزنه واحد في المئة من الجرام وتتفاعل معه. 

قولت لا إله الى الله سبحانه ولكن لما تتعرج وتلتوي المعاليق بهذا الشكل بعد ان تلمس الدعامة بل وكيف تلتف حول الدعامة. 

قال كل هذه المعلومات مخزنة في الحمض النووي 🧬 لكل نبات وعندما يدور المعلاق في الهواء بحثا عن دعامة فيلامس شيءصلب فتمنوا الخلايا الملامسة للدعامة ببطء بينما تسرع الخلايا المقابلة لها في النمو فيلتف المعلاق حول الدعامة، وفي نفسالوقت وعلى مسافات منتظمة من طرف المعلاق تختلف سرعة نمو الخلايا في شكل حزم فينتج التعرج بهدف خلق نظام امانضد الرياح التى تحرك ساق العنب فلا تنزعه من الدعامة بسبب المرونة.  اما العقد التى تراها كبيرة في المعلاق فهي لجذبالساق نحو الدعامة. 

شاهدني نبات العنب مفتوح العينين فاغر الفاه متعجبا مما يقوله فقال وأزيدك من الشعر بيتا 

ففي الجذور يوجد نظام حركي واحساس سالب Negative Thigmotropism 

قولت له وما هذا الاحساس السالب؟ 

قال عندما ينمو الجذر في اتجاه الجاذبية الارضية يجد كثيرا عوائق ولذلك لا بد ان يبتعد عنها ولذلك عندما يلامس الجذرشيء صلب لا يلتف حوله كما يفعل المعلاق في الساق بل يبتعد عنه بطريقة عكس ما يحدث في الساق والمعلاق تماما 

سألته له وكيف يبحث الجذر عن الماء في التربه ويتجه نحوه ؟ 

قال بنفس طريقة الاحساس والحركة التى في المعلاق فهو يشم ويشعر بالماء وينموا في اتجاه الرطوبة ضد الجاذبية الارضيةبل ويتغلب عليها 

سألته كيف يعمل نظام الاحساس والحركة هذا في النبات اذا لم تكن هناك خلايا عصبية. 

قال الحركة في النبات تأتي من نمو الخلايا السريع في اتجاه الشيء المراد الوصول اليه ، اما الشعور او الاحساس فما زالالبحث والعلم عاجز عن تفسيرها تماما ولكن ما يعتقد حتى الان انه نظام كهربائي يتعلق بحركة ووفرة عنصر الكالسيوم فيالخلايا. في بعض التجارب تم فصل المعاليق واجراء تجارب عليها ووجد ان حرمانها من الكالسيوم يوقف نموها وحركتهاالمعتادة. 

شكرت نبات العنب على هذه المعلومات التى كنت اجهلها وقولت له احترس فبعض معاليقك بدات تلتف حول بعضها وحولساقك لانها لم تجد دعامة. 

ضحك نبات العنب وقال لا مشكلة فقد تعودت على هذا الشغب منهم

انتهت الرحلة والتهمت نصف الورقة لاعود لطبيعتي وقد غلبت على الدهشة من هذه المعلومات الرائعة عن الفرق بين الإنتحاءوالاحساس والحركة في النبات وان الاحساس في النبات عشر اضعاف البشر. 

عن Mohamed El Meleigi

Professor of Plant Pathology and Microbiology Worked in University Alexandria Egypt, North Dakota State University, University of Kentucky, Kansas State University, king Saud University, Qassim University

اقرأ ايضاً

وخلق الله آخرين في كبد

السعي على الرزق سمة كل مخلوقات الله الحية من البكتيريا المكونة من خلية واحدة حتى الإنسان. يقول الله سبحانه وتعالي بسم الله الرحمن الرحيم.  ولقد خلقنا الإنسان في كبد. صدق الله العظيم والكبد هو المشقة والكفاح من اجل انتستمر الحياة والسعي على الارزاق. كل مخلوق حي لا بد ان يكد ويعمل جاهدا لكي يوفر لنفسه ولنسله فرصة الحياة الطيبة. وكل مخلوق يواجه صعابمختلفة وينحي مناحي مختلفة ليحصل رزقه فليست الحياة سهلة على أحد فكل خلق في كبد.  عندما يحل الربيع بالقطب الجنوبي المتجمد تسعي طيور البطريق في رحلة سباحة طويلة عبر البحار والمحيطات تبلغمئات الاميال الى مناطق معينة تتعري من الثلج للتكاثر بها رغم انها لا تزيد عن ٣٪؜ من المساحة الكلية للقطب الجنوبياو قارة انتارتكا.تسير الطيور مسافة شهر من البحر حتى تصل الى مناطق التكاثر  الصخرية التى تعرت من الثلوج وهناك يتعارفالذكور والاناث، وعندما يختار الزوجين بعضهما تظل هذه الرفقة مدي الحياة. تمر عملية التعارف بحفل كبير يظل كلذكر يبحث عن انثي مناسبه حتى يجدا بعضهما وهنا يتركان الجمع الخفير ليتزوجا في خلوة ويعودا في انتظار بيضةواحدة تأتي بها الانثي. يتسلم الذكر البيضة ويضعها بين قدمية في مكان عميق بين ريشه ويسهر عليها حتى تفقس، بينما ترحل الأم وتسيرمسافة شهر حتى تصل الى البحر لتصطاد اكبر عدد من الاسماك وتختزنه في جوفها قبل ان تعود الى زوجها وطفلهاوهي تسير بصعوبة لمدة شهر آخر لتطعم زوجها وطفلها حتى يصبحا قادرين على الرحيل معا. وجبة واحدة يتناولهاالاب والطفل خلال ما يقرب من ثلاث شهور. ولذلك تري البطريق مثقل بالدهون التى يختزنها من اجل هذه الرحلةالقاسية. يواجه الذكور مصاعب رهيبه في مرحلة غياب الزوجات وهم يسهرون على رعاية البيض ثم الفقس الجديد. تهاجمهمالعواصف الثلجية بضراوة فيجتمعون في شكل دائرة متلاصقة اجسادهم بحثا عن الدفء ويظلون في تجمع وتفرقوالبيض بين ارجلهم حتى يفقس وهنا يجمعون الصغار في المركز ويحيطون بهم لحمايتهم وهم بلا طعام في انتظارعودة الام. رغم ان اعداد الطيور بالملايين في هذه المنطقة الا انهم لا يخطئون بعضهم ابدا فيتعرف الزوج على زوجته ويتعرف الابوالام على وليدهم. قد لا تعود الأم من الرحلة وقد يموت الأب لأي سبب وتظهر في تلك الظروف مجموعة من الفراخ اليتامي، ولكن هناكايضا طيور لا تنجب ولذلك يظل اليتامي من الفراخ يصرخون ويتجولون بين الطيور حتى يصادفوا امهات تبحث عنفراخ  فيتبنوا هؤلاء اليتامي حتى يكبروا هذه ليست قصة فريدة بل هي قصص متكررة في حياة الحيوانات والطيور البرية مع بعض الاختلافات احيانا.  طائر البطريق

Leave a Reply