الرئيسية / العلم والحياة / الجمبري ذو المطرقة

الجمبري ذو المطرقة

في الأعماق البعيدة من المحيطات توجد صور غريبة من الحياة. هذا المخلوق الذي اتحدث عنه اليوم يعيش في قاع المحيطات. وهو من أغرب مخلوقات الله التى حيرت العلم والعلماء، والذي يقدر عمره على الأرض بأكثر من ٢٠٠ مليون عام.

هو نوع من الجمبري يسمي Mantis shrimp له عيون تحتوي اثني عشر من المستقبلات الضوئية، ويوجد في عيون البشر اربعة فقط وعيونه تعلوا تركيب مرتفع عن الرأس وكل عين تتحرك مستقلة عن الأخرى. وله مدي واسع من الرؤية الليلية .

جسمه مغطي بدروع تجعله يشبه الدبابة المدرعة. مصنعة من تراكيب ومواد طبيعية تجعله محصن من هجوم اعداءه. وما يميزه هو وجود مطرقتين في مقدمة الرأس يستخدمهما في كسر اي جسم صلب في اجزاء من الثانية.

يحرك هذا الجمبري stomatopod مطرقته بسرعة تفوق سرعة الرصاصة. ويكرر الضربات حتى يكسر اقوي دروع القشريات الأخري ليتغذى على مكوناتها الداخلية. ورغم ان طوله لا يتعدي اربع بوصات فهو مفترس لا مثيل له.

وجد ان قوة الضربة على سطح صدفة حيوان محاري تخلق تفريغ فقاعي يحدث ثقب في المحار. ويولد حرارة تقدر بمئات الدرجات تحت الماء، فترسل صدمة حرارية وارتجاجية سريعة تشل حركة الفريسة في جزء من الثانية. وهذا سلوك رهيب يصعب رؤية مثله في العلاقات بين الكائنات الحية.

في دراسات لقوة مطرقة الجمبري (الروبيان) المثيرة ، وجد ديفيد كيسايلوس ، الأستاذ المساعد في كلية بورنز للهندسة ، والمتعاونين معه ، وكانوا مهتمين بما مكن المطارق من الصمود أمام 50000 ضربة عالية السرعة على الفريسة خلال فترة حياته. وبشكل أساسي كانوا يبحثون عن كيف يمكن لشيء أن يتحمل تأثير 50000 بسرعة الرصاصة

ووجدوا أن المطرقة عبارة عن هيكل معقد للغاية ، يتألف من ثلاث مناطق متخصصة تعمل معًا لإنشاء هيكل أكثر قوة وصرامة من العديد من انواع السيراميك .

المنطقة الأولى ، التي تقع على السطح المتأثر للمطرقة ، تحتوي على تركيز عالٍ من المعادن ، على غرار تلك الموجودة في عظم الإنسان ، والتي تدعم التأثير عندما يضرب الجمبري فريسة. علاوة على ذلك ، تعمل طبقات الكيتين (سكر معقد) عالية التنظيم والمنتشرة في المعادن التي تعمل كممتص للصدمات ، وتمتص الطاقة مع مرور موجات الإجهاد عبر المطرقه. وأخيرًا ، يتم تغليف الطارق على جوانبه بألياف الكيتين الموجهة ، والتي تلتف حول المطرقة ، وتبقيها سليمه خلال هذه التأثيرات عالية السرعة.

وقال كيسايلوس “هذه المطارق قوية لكنها خفيفة الوزن ، مما يجعلها تؤثر بشكل لا يصدق على التحمل ومقاومة للصدمات”. “هذا هو الملفت والمهم لمهندسي المواد.”

وأن التطبيقات المحتملة لهذه الدراسات كبيرة في المواد الإنشائية المنتشرة على نطاق واسع، لأن المنتج النهائي يمكن أن يكون أخف وزنا وأكثر مقاومة للتأثير من المنتجات الموجودة.

على سبيل المثال ، استخدام هذه المواد مع السيارات الكهربائية سيجعل الوزن اخف وسيقلل من استهلاك الطاقة ويزيد من سرعة القيادة. مع الطائرات ، سيقلل الوزن ويقلل من تكاليف الوقود وسيؤدي تحسين مقاومة الصدمات إلى زيادة الأمان وخفض فواتير الإصلاح.

Shrimp
Shrimp
https://en.m.wikipedia.org/wiki/Mantis_shrimp

عن Mohamed El Meleigi

Professor of Plant Pathology and Microbiology Worked in University Alexandria Egypt, North Dakota State University, University of Kentucky, Kansas State University, king Saud University, Qassim University

اقرأ ايضاً

رحلة فضاء تاريخية

وكأنها من افلام الخيال العلمي ولكنها حقيقة. اقلعت منذ اقل من ساعة من قاعدة كنيدي …

Leave a Reply