تفحم البصل Onion Smut

تفحم البصل Onion Smut
دكتور محمد المليجي: البصل من محاصيل الخضر الهامة التي تصاب بالعديد من الأمراض النباتية مثل التفحم والبياض الزغبي والبقعة الأرجونية والعفن الأبيض وسنتناول هذه الأمراض ونبدا هنا بمرض التفحم، يوجد تفحم البصل في الكثير من البلاد التي تزرع هذا المحصول  ويصيب الفطر المسبب للمرض البصل فقط والكرات والشالوت, بينما يعتبر الثوم وأبصال الزينة مقاومة له .

الأعراض :
يظهر المرض أولاً على فلقة النبات الصغير بمجرد ظهورها فوق سطح التربة على شكل بثرات داكنة مرتفعة نوعا طولها من ملليمتر واحد إلى عدة ملليمترات وقد تشغل البثرات معظم الورقة , وفي هذه الحالة ترتخي الورقة وتميل إلى أسفل . ويظهر على النباتات الأكبر عمراً قرب قاعدة أوراق البصلة بثرات عديدة مرتفعة , وتتمزق غالباً لتعرض كتل الجراثيم المسحوقية السوداء .
وتموت غالبة النباتات المصابة في مدة تتراوح بين 3 إلى 4 أسابيع من بدء ظهورها فوق سطح التربة وتعيش بعض النباتات في حالة ضعيفة حتى منتصف الموسم أو بعد ذلك وتنتج بعض النباتات أحياناً أبصالاً تحمل بثرات على الحراشيف اللحمية الخارجية وكذلك على قليل من الحراشيف اللحمية الداخلية . ولا يحدث الفطر عفناً في أثناء التخزين إلا أن الأبصال المصابة قد تكون أكثر عرضة لمهاجمة كائنات مرضية أخرى . ويندر أن ظهور الأعراض على أوراق ناتجة عن زراعة أبصال مصابة من الموسم السابق .

المسبب :
يسبب هذا المرض الفطر Urocystis cepulae
توجد الجراثيم التيليتية في كرات جرثومية شكلها كروي إلى بيضاوي قطرها 14   -22 ميكرون , تتركب غالباً من خلية مفردة مركزية داكنة اللون سميكة الجدار , ونادراً من خليتين , وتحاط بغلاف من خلايا عقيمة أصغر حجماً , شفافة رقيقة الجدار . وينمو الفطر على البيئات الغذائية الصناعية .
دورة المرض :
يعتبر هذا المرض من الأمراض التي تكمن مسبباتها في التربة ويمكن لجراثيم الفطر البقاء حية في التربة خاصة الجافة لسنوات عديدة . تنبت الجراثيم التيليتية دون الحاجة إلى فترة سكون وطريقة الإنبات في هذا النوع غير نموذجي للجنس حيث أن الجرثومة التيليتية تعطى عند إنباتها ميسيليوم أولى قصير , شفاف, نصف كروي , يكون أفرعاً ميسيليومية مقسمة بدلا من تكون جراثيم اسبوريدية وتنفصل خلايا هذه الأفرع الميسيليومية إلى قطع هيفية وحيدة النواة وأحادية المجموعة الكروموسومية تعمل عمل الجراثيم الاسبوريدية , وفي حالة عدم وجود العائل يمكن للميسيليوم أن يعيش رمياً على المواد العضوية التي توجد في التربة والإصابة في هذا المرض موضعية وتحدث بالاختراق المباشر للفلقة قبل ظهورها فوق سطح التربة , وينمو الميسيليوم بين الخلايا ويظل لبعض الوقت خلاياه وحيدة النواة ولكنها تصبح تدريجياً مزدوجة الانوية كلما قارب طور التجرثم وتظهر البثرات على الفلقة بعد خروجها فوق سطح التربة , ثم تحدث الإصابة للورقة الأولى من الورقة الفليقة وهكذا تصاب بقية الأوراق بالتتابع .
كثيراً ما تحدث إصابة للفلقة قرب طرفها وهي ما زالت تحت التربة وتظهر البثرات بعد خروج الفلقة فوق سطح التربة , وفي هذه الحالة تبقى قاعدة الفلقة سليمة وتحمي الورقة الأولى من الإصابة ويلاحظ أن الفلقة تصبح غير قابلة للإصابة عندما تصل إلى حجمها الكامل . وبهذه الكيفية تهرب النباتات من الإصابة الكيانية .
وقد ذكر أنه من النادر وجود الكرات الجرثومية على بذور البصل الأمر الذي يجعل انتشاره بهذه الوسيلة غير ذي شأن , ويعتبر بصل القاورما onion sets  والشتلات المصابة من الوسائل الهامة في نشر مسبب المرض على نطاق واسع , كما تعتبر مياه الري من وسائل نقل المسبب على نطاق ضيق .

الظروف الملائمة :

يلائم هذا المرض الجو البارد .

المقاومة :

1-التخلص من نباتات البصل المصابة بوضعها في أكياس من البولي ايثيلين ونقلها خارج المشتل وحرقها لمنع تلوث التربة .
2-زراعة البذور في أرض غير ملوثة , أما في الأراضي الملوثة فيمكن زراعة الشتلات لأنها في هذا العمر تكون مقاومة للمرض .
3-عدم زراعة شتلات مصابة , خاصة لمنع تلوث التربة .
4-معاملة البذور بالمبيدات الفطرية لتطهير التربة حولها .
5-معاملة التربة ببعض المبيدات الفطرية مثل مركبات الثيرام بنسبة 27كيلو جرام أو الكابتان بنسبة 18 كيلو جرام لكل فدان تضاف مع السماد قبل الزراعة .

تفحم البصل
عرض تفحم البصل

عن admin

اقرأ ايضاً

فلفل صغير

لماذا نجد فلفل صغير داخل الفلفل

هل قطعت يومًا فلفلًا ووجدت القليل من الفلفل داخل الفلفل الأكبر؟  هذا أمر شائع إلى حد ما ، ولكن قد تتساءل ، “لماذا يوجدفلفل صغير في قرن الفلفل الحلو  Bell Pepper الخاص بي؟”   يشار إلى هذا الفلفل الصغير الموجود داخل الفلفل على أنه تكاثر داخلي ويتنوع من ثمرة غير منتظمة إلى نسخة كربونيةتقريبًا من الفلفل الأكبر.  في كلتا الحالتين ، تكون الثمرة الصغيرة عقيمة وربما يكون سببها وراثيًا.   قد يكون أيضًا بسبب درجة الحرارة السريعة أو موجات متعاقبة من الرطوبة ، أو حتى بسبب غاز الإيثيلين المستخدم لتسريعالنضج.  والمعروف أنه يظهر في سلالات البذور من خلال الانتقاء الطبيعي ولا يتأثر بالطقس أو الآفات أو الظروف الخارجيةالأخرى.   عرفت القليل من المعلومات الجديدة حول سبب نمو الفلفل في فلفل آخر في الخمسين عامًا الماضية.  كانت هذه الظاهرةالقديمة موضع اهتمام لسنوات عديدة ، ومع ذلك ، فقد كتب عنها في نشرة عام 1891 في النشرة الإخبارية لنادي Torrey Botanical Club.   يحدث التكاثر الداخلي بين العديد من ثمار البذور من الطماطم والباذنجان والحمضيات وغيرها.  يبدو أنه أكثر شيوعًا فيالثمار التي تم قطفها غير ناضجة ثم تنضج صناعياً (غاز الإيثيلين) في السوق.  أثناء التطور الطبيعي للفلفل الحلو ، تتطورالبذور من التراكيب المخصبة أو البويضات.  هناك العديد من البويضات داخل الفلفل والتي تتحول إلى بذور صغيرة نتخلصمنها قبل تناول الثمار.  عندما تلامس شعرة عشوائية بويضة الفلفل، فإنها تتطور إلى تكاثر داخلي ، أو تكوين كربلة، والذييشبه إلى حد كبير الفلفل الأصلي وليس البذور.   عادة ، تتكون الثمرة إذا تم إخصاب البويضات وتطورت إلى بذور.  في بعض الأحيان ، تحدث عملية تسمى  parthenocarpy حيث تتكون الثمرة بدون تكوين البذور.  هناك بعض الأدلة التي تشير إلى وجود علاقة بين هذه الظاهرةوالفلفل الطفيلي داخل الفلفل.   غالبًا ما يتطور التكاثر الداخلي في غياب الإخصاب عندما تحاكي البنية الكربيلية دور البذور مما يؤدي إلى نمو الفلفلالطفيلي.  البارثينوكاربي مسؤول بالفعل عن الثمر الخالي من البذور ونقص البذور الكبيرة في الموز.   قد يؤدي فهم دور البارثينوكاربي في تكوين الفلفل الطفيلي إلى إنشاء أصناف من الفلفل بدون بذور.   مهما كان السبب الدقيق ، يعتبر المزارعون التجاريون هذه سمة غير مرغوب فيها ويميلون إلى اختيار أصناف جديدة للزراعة.  طفل الفلفل ، أو التوأم الطفيلي ، صالح للأكل تمامًا ، ومع ذلك ، فهو يشبه الحصول على المزيد من الضجة مقابل المال.  Professor Dr. Mohamed …

Leave a Reply