الرئيسية / أهم الأمراض النباتية / أمراض محاصيل الخضار / أعراض نقص العناصر في الطماطم Nutrients defeciency In Tomato

أعراض نقص العناصر في الطماطم Nutrients defeciency In Tomato

أعراض نقص العناصر في الطماطم
من المهم على المشتغلين بزراعة وإنتاج الخضر وخاصة الطماطم والخيار والفلفل التفريق بين الإصابات الفيروسية ونقص العناصر ألكبري أو ألصغري حتى لا تتفاقم المشكلة ويضطر المزارع لاستخدام كيماويات ومبيدات دون أي مردود اقتصادي، ومن المشاكل التي تمر علينا بصفة متكررة عملية الخلط بين أعراض أمراض الطماطم الفيروسية وأعراض نقص العناصر الغذائية
تنتشر أعراض نقص العناصر في الطماطم في البيوت المحمية بسبب الزراعة المستمرة غي نفس التربة وفقر التربة الرملية في العناصر والكثافة العالية للنباتات مما يؤدي إلي نضوب العناصر بسرعة وظهور أعراض نقص العناصر التي عادة ما تكون منتشرة بنفس الشكل وعلى مكان محدد من النبات مثل الأوراق السفلي أو العليا مما يميزها عن الأمراض الفيروسية أو الطفيلية التي عادة ما تأخذ أعراض مختلفة ومنتشرة على أجزاء مختلفة من النباتات كما أنها تصيب بعض النباتات دون الأخرى وتظهر متناثرة في الحقل أو البيت المحمي، وفيما يلي صور مميزة لأعراض نقص العناصر في الطماطم والتي تحتاج إلى تحليل مختبري لتأكيدها ولكن هذه الصور تساعد على الاستدلال والتعرف عليها في الحقل، وسأتناول في مقال آخر الأعراض الفيروسية على محصول الطماطم للمقارنة بينها وبين أعراض نقص العناصر

محمد المليجي

تصفح الملف المرفق

Tomato nutients

عن admin

اقرأ ايضاً

فلفل صغير

لماذا نجد فلفل صغير داخل الفلفل

هل قطعت يومًا فلفلًا ووجدت القليل من الفلفل داخل الفلفل الأكبر؟  هذا أمر شائع إلى حد ما ، ولكن قد تتساءل ، “لماذا يوجدفلفل صغير في قرن الفلفل الحلو  Bell Pepper الخاص بي؟”   يشار إلى هذا الفلفل الصغير الموجود داخل الفلفل على أنه تكاثر داخلي ويتنوع من ثمرة غير منتظمة إلى نسخة كربونيةتقريبًا من الفلفل الأكبر.  في كلتا الحالتين ، تكون الثمرة الصغيرة عقيمة وربما يكون سببها وراثيًا.   قد يكون أيضًا بسبب درجة الحرارة السريعة أو موجات متعاقبة من الرطوبة ، أو حتى بسبب غاز الإيثيلين المستخدم لتسريعالنضج.  والمعروف أنه يظهر في سلالات البذور من خلال الانتقاء الطبيعي ولا يتأثر بالطقس أو الآفات أو الظروف الخارجيةالأخرى.   عرفت القليل من المعلومات الجديدة حول سبب نمو الفلفل في فلفل آخر في الخمسين عامًا الماضية.  كانت هذه الظاهرةالقديمة موضع اهتمام لسنوات عديدة ، ومع ذلك ، فقد كتب عنها في نشرة عام 1891 في النشرة الإخبارية لنادي Torrey Botanical Club.   يحدث التكاثر الداخلي بين العديد من ثمار البذور من الطماطم والباذنجان والحمضيات وغيرها.  يبدو أنه أكثر شيوعًا فيالثمار التي تم قطفها غير ناضجة ثم تنضج صناعياً (غاز الإيثيلين) في السوق.  أثناء التطور الطبيعي للفلفل الحلو ، تتطورالبذور من التراكيب المخصبة أو البويضات.  هناك العديد من البويضات داخل الفلفل والتي تتحول إلى بذور صغيرة نتخلصمنها قبل تناول الثمار.  عندما تلامس شعرة عشوائية بويضة الفلفل، فإنها تتطور إلى تكاثر داخلي ، أو تكوين كربلة، والذييشبه إلى حد كبير الفلفل الأصلي وليس البذور.   عادة ، تتكون الثمرة إذا تم إخصاب البويضات وتطورت إلى بذور.  في بعض الأحيان ، تحدث عملية تسمى  parthenocarpy حيث تتكون الثمرة بدون تكوين البذور.  هناك بعض الأدلة التي تشير إلى وجود علاقة بين هذه الظاهرةوالفلفل الطفيلي داخل الفلفل.   غالبًا ما يتطور التكاثر الداخلي في غياب الإخصاب عندما تحاكي البنية الكربيلية دور البذور مما يؤدي إلى نمو الفلفلالطفيلي.  البارثينوكاربي مسؤول بالفعل عن الثمر الخالي من البذور ونقص البذور الكبيرة في الموز.   قد يؤدي فهم دور البارثينوكاربي في تكوين الفلفل الطفيلي إلى إنشاء أصناف من الفلفل بدون بذور.   مهما كان السبب الدقيق ، يعتبر المزارعون التجاريون هذه سمة غير مرغوب فيها ويميلون إلى اختيار أصناف جديدة للزراعة.  طفل الفلفل ، أو التوأم الطفيلي ، صالح للأكل تمامًا ، ومع ذلك ، فهو يشبه الحصول على المزيد من الضجة مقابل المال.  Professor Dr. Mohamed …

Leave a Reply