الرئيسية / أهم الأمراض النباتية / التفحم اللوائي أو اللولبي في القمح Flag Smut of Wheat  

التفحم اللوائي أو اللولبي في القمح Flag Smut of Wheat  

التفحم اللوائي أو اللولبي في القمح Flag Smut of Wheat
ينتشر هذا المرض في معظم مناطق زراعة القمح في العالم ولكنه يعتبر من الأمراض الهامة في عدد محدود من هذه المناطق.

الأعراض : تبدأ الأعراض في الظهور في أوائل شهر فبراير فتظهر على أنصال الأوراق وأغمادها الأكبر في العمر بمجرد أن تنبسط وأحياناً على القنابع والسوق بمجرد استطالتها بثرات تفحمية واضحة , تمتد بين العروق على شكل خطوط طولية منتفخة لونها رمادي أو أسود رمادي

, وتكون البثرات في المبدأ مغطاة بالبشرة التي تتمزق فيما بعد فتتعرض الجراثيم فتظهر البثرات حينئذ بلون أسود . وتتمزق أنسجة الورقة في مكان البثرات إلى شرائح . وينشأ عن وجود البثرات في نسيج الورقة بين العروق التفاف النصل والتوائه على نفسه ثم يتدلى بعد ذلك ويذبل ولذا سمى المرض بالتفحم أللوائي . يسبب الطفيل في كثير من أصناف القمح الشديدة القابلية للإصابة تقزما نتيجة نقص استطاعة السلاميات , ويقف نمو السنابل تكون ضامرة خالية في الغالب من الحبوب . وغالباً ما تصاب جميع أفرع النبات الناتجة عن حبة واحدة, ويندر أن يهرب أحدهما من الإصابة. المسبب: يسبب هذا المرض الفطر Urocystis tritici Korn . توجد الجراثيم التيليتية لهذا الفطر في كرات جرثومية دائمة أبعادها 18-35×35-40 . شكلها كروي أو مستطيل أو مربع أو مثلث حسب عدد الجراثيم وترتيبها في الكرة ويوجد في كل كرة جرثومية 1 -6 جراثيم تيليتية والعدد الغالب هو 2 أو 3 تحاط كلية بغلاف واق من خلايا عقيمة أصغر حجما ذات لون فاتح . والجرثومة التيليتية مزواة إلى كروية لونها بني ذهبي جدارها أملس . دورة المرض: يوجد مصدران للقاح بهذا المرض, المصدر الأول وهو أكثرها أهمية عبارة عن جراثيم الفطر التيليتية الموجودة في التربة والتي لها القدرة على الاحتفاظ بحيويتها خاصة في التربة الجافة لبضع سنين بعيداً عن عائلها . وقد يعزى ذلك إلى وجود غلاف واق من خلايا العقيمة , والمصدر الثاني هو الجراثيم التي تعلق أثناء عملية الدراس , وزراعة مثل هذه التقاوى تسبب تلوث الأرض التي تزرع فيها إذا لم تعامل بمطهرات البذور . عند زراعة الحبوب في الموسم التالي تنبت الجراثيم سواء الموجودة في التربة أو العالقة بسطح الحبوب , وهي في الكرة الجرثومية . وترسل كل جرثومة ميسيليوما أوليا قصيرة غير مقسم عادة تتكون على قمته 2-4 جراثيم اسبوريدية أسطوانية الشكل شفافة , تتحد كل اثنان متوافقتان وهي في مكانها على الميسيليوم الأولى بواسطة أنبوبة تزاوج ينشأ منها خيط إصابة ينتقل إليه زوج من الأنوية . ويخترق خيط الإصابة الباردة الصغيرة قبل ظهورها فوق سطح التربة , ويصل إلى أنسجة قاعدة الورقة الأولى للبادرة ثم يمتد إلى أن يصل إلى قواعد الأوراق التالية ثم تتكون البثرات في أجزاء النبات السابق ذكرها فالإصابة إذاً بادرات ويظهر أثرها في نفس الموسم . الظروف الملائمة: يلائم انبات الجراثيم درجة الحرارة المنخفضة ولذا ينصح بالتبكير في الزراعة حيث تكون درجة حرارة الجو ملائمة لانبات الحبوب وغير ملائمة لانبات الطفيل .

المكافحة :

1 – زراعة القمح مبكرا حوالي منتصف نوفمبر

2 – زراعة أصناف شديدة المقاومة مثل الأقماح البلدية أو مقاومة والتي استنبطتها وزارة الزراعة .

3 – إتباع طريقة الزراعة العفير لأنه في الطريقة الحراتي تكون زراعة الحبوب عميقة مما يعرض البادرات فترة أطول للإصابة حتى خروجها فوق سطح التربة بعكس الحال في الطريقة العفير التي تكون فيها زراعة الحبوب سطحية فيسهل خروج البادرات فوق سطح التربة .

4 – إذا كانت التربة ملوثة بدرجة يخشى منها على المحصول فيمنع زراعة القمح بها مدة مناسبة أو تزرع الأصناف البلدية المعروفة بشدة المقاومة.

5 – زراعة تقاوى غير ملوثة مأخوذة من حقل خال من المرض وفي حالة تعذر ذلك تعامل التقاوى بأحد مطهرات البذور.

6-الاعتناء بجمع بقايا النباتات المصابة وحرقها للتخلص من جراثيم التفحم الموجودة بها ويراعى سقوط شيء منها في الحقل.

عن admin

اقرأ ايضاً

مرض الإلم الهولندي

خمس اساسيات من علم امراض النبات في مرض DED

خمس اساسيات من علم امراض النبات في مرض الإلم الهولندي DED ، خمس اساسيات من علم امراض النبات تحكيها قصة هذا المرض المسمي بمرض اشجار الإلم الهولندي Dutch Elm Disease ويرمز له في المراجع ب DED والذي يسببه الفطر  Ophiostoma novo-ulm ،دراسة هذا المرض فقط تعلمكالكثير اساسيات علم امراض النبات وللمرض قصة معى شخصيا لا أنساها. عندما حللت ضيفا على قسم امراض النبات بجامعة ولاية نورث داكوتا بالولايات المتحدة الامريكية عام ١٩٧٤م لدراسةالدكتوراه كان من متطلبات الدراسة وبعد اسابيع من التحاقي بها أن أقدم محاضرة عامة في القسم Seminar عن موضوعمن مواضيع يختارها القسم. اخترت حينها مرض DED الذي هو موضوعنا وكان اختيار موفق والحمد لله. جمعت كل ماهومتاح عن المرض ووجدت في دراسته متعه حقيقية وكانت المحاضرة ناجحة للغاية رغم اني كنت في بداية دراستي ولم يعرفنياحد الا من خلال هذه المحاضرة التى ما زلت احتفظ باوراقها. مرض اشجار الالم (Ulmus spp.) هذا كان اهم مرض فطري شغل امريكا لفترة طويلة لأنه يصيب اجمل اشجار الظلالضخمة المنتشرة في انحاء امريكا حتي قضي عليها شبه قضاء تام، ومن المفارقات انه اثناء حكم رونالد ريجين واثناء وجودهفي البيت الابيض سقطت شجرة إلم ضخمة في فناء البيت الابيض فخرج مسرعا على صوت سقوطها وعندما سأل عن سببسقوطها فقالوا له أنه شجرة مريضة، تعجب ريجين وقال وهل تمرض النباتات ؟ بعد ان فهم الرئيس الامريكي ان النباتاتتمرض امر بزيادة الدعم لابحاث امراض النبات حينها ورب ضرة نافعة. نعود لموضوعنا الاساسي وهو كيف يحكي هذا المرض ويشرح علم امراض النبات.  انتقل هذا المرض من اوروبا الى امريكافي نهاية القرن الثامن عشر مع براميل الخمور المصنوعة من خشب الالم الاوروبي وكان النقل للخنافس الناقلة Scolytus multistriatus والفطر معا. عادة يتم تبخير الخشب قبل تصنيع البراميل ولكن هذا لم يحدث كما ان الخمور كانت محرمة فيامريكا وتهرب في بطون السفن من اوروبا حينها فلا تمر باي نوع من الحجر.  هذه اول اساسيات علم امراض النبات ١-الحجر الزراعي مهم للغاية لمنع دخول امراض وحشرات جديدة للدولة فدخول الفطر والحشرة الناقلة الى مدينة شيكاغوحيث بدأ انتشار المرض كان بسبب فشل الحجر الزراعي وتهريب خشب ملوث بالخنافس والفطر. الكثير من الامراض النباتيةالجديدة يدخل البلاد من خلال المواني والمطارات وبصحبة الركاب دون ان تمر بالحجر.  وجد ان المرض ينتشر من خلال خنافس تنخر في الساق وتزرع الفطر الذي تحمله فينتشر في الاوعية الخشبية ويسبب تكوينتيلوسات وهي خلايا برانشيمية من النبات نفسه تنتفخ كالبلونات داخل الوعاء الخشبي الناقل للماء بهدف وقف انتشار الفطرفي الاوعية ولكنها في النهاية تسد الأوعية وتمنع سريان الماء فيحدث الذبول الذي نراه كثيرا في الامراض الوعائية كالذبولالفيوزاريومي. كما وجد ان الفطر ينتقل من شجرة الى اخري عن طريق تلامس الجذور تحت سطح التربة. تتم مكافحة المرضعن طريق مكافحة الحشرات الناقلة التى تتحرك بسرعة ٥٠ متر في اليوم.  هذه تشرح لنا ثلاث اساسيات اخري من علم امراض النبات وهي  ٢- تحتاج مسببات امراض النبات الى ناقل، نري هنا دور الحشرات في نقل مسببات امراض النبات وان كل مسبب مرضى سواء كان فطر او بكتيريا او فيروس يحتاجلناقل له والناقلات عديدة مثل الحشرات والبذور والادوات والتربة والماء والهواء والحيوانات وحضرتك كإنسان،   ٣- الامراض النباتية مختلفة كثيرا في طريقة تاثيرها على النبات حيث تختلف امراض الذبول عن امراض التبقع وامراضالعفن واللفحات وغيرها ولا بد من دراسة تشريح وفسيولوجيا النبات لفهم احداث واعراض المرض. ٤- مكافحة المرض لا تتوقف عند مكافحة المسبب الذي تراه بل تحتاج للتعامل مع الناقل الذي يجب التحكم فيه فعندما تريحشرات في حقلك حتى ولو كانت غير ضارة فقد تكون ناقلة للمرض ومن اهم الحشرات الناقلة للامراض المن والتربس والذبابةالبيضاء والخنافس. لم يكن هناك طريقة لعودة أشجار الإلم الجميلة للولايات المتحدة الامريكية الا من خلال برنامج تربية نبات طويل بينتخصصات الوراثة وامراض النبات للحصول على اصناف مقاوم للخنافس لتعود الشجرة تدريجيا الآن بعد اكثر من سبعونعاما من التدهور اختفت فيه من معظم انحاء امريكا ولم تحميها غير حبال روكي وفي هذا قاعدة خامسة من قواعد علمامراض النبات وهي ٥- مكافحة الامراض اجدي واطول عمرا من خلال انتاج اصناف مقاومة  الجديد عن هذا المرض هذه الأيام مدهش للغاية وهو ان بعض الباحثين لقحوا اشجار سليمة صناعيا بالفطر وبعد ٧٢ ساعةفحصوا الاوعية الخشبية البعيدة عن موضع الإصابة فوجدوها كونت تيلوسات او خلايا بلونية تسد الاوعية وهذا معناه انالنبات شعر بوجود الفطر وتعرف عليه وبدأ يعد نفسه لمقاومته خلال ساعات قليلة ولم ينتظر حتى تتسلل هيفاته الى الوعاءالخشبي او يرسل الفطر سمومه من خلال الماء كما تعلمنا في امراض الذبول. في الواقع هذا ادهشني كثيرا ويدل على انهناك الكثير الذي لا نفهمه بعد عن النبات وقدراته الحسية ووسائله للدفاع عن نفسه. كيف شعرت شجرة ضخمة بفطر لا يريبالعين دخل في مكان ما في جسدها لتستعد له بهذه السرعة ؟ الله اعلم. اذا وباختصار فالمرض النباتي يحتاج ناقل والحجر الزراعي مهم للغاية ومكافحة المرض لا تكفي بدون مكافحة الناقل كما انالبحث عن اصناف مقاومة افضل وسائل الوقاية من الامراض النباتية. 

Leave a Reply