الرئيسية / أهم الأمراض النباتية / أمراض الأشجار والشجيرات / من أخبار أمراض النبات حول العالم…. عودة أبو فروه !

من أخبار أمراض النبات حول العالم…. عودة أبو فروه !

من أخبار أمراض النبات حول العالم…. عودة أبو فروه !
محمد المليجي: هل تعرفون أبو فروه ؟ الكثير من الأجيال الجديدة وربما القديمة لا يعرفه ولكني  شخصيا أعرفه جيدا منذ الطفولة فقد كان من المأكولات الشهية التي كنت ومازلت أحبها أثناء فصل الشتاء حيث كان والدي عليه رحمة الله يحضره لنا من المدينة الي قريتنا في حضن دلتا النيل والمسماه  صندلا وكان يجلبه لنا بكميات كبيره حيث يتم شويه في الفرن البلدي على الصاج وكان يصدر أصوات فرقعة تشبه إطلاق الرصاص وكنا نبتهج بفرقعته غير المنتظمة والتي تعلن أنه جاهز للأكل

وكم منا احترقت أصابعه لمحاولة أكله قبل أن يبرد حيث له  رائحة زكية وطعم شهي بين البطاطا الحلوة والبندق وتشبه ثمرته حبة البندق ( أنظر الصورة) ولم نعرف قط ما سر تسميته أبو فروه حتى شاهدنا الثمرة الكاملة التي تغطيها شعيرات تشبه فروه الخروف 

مرض تقرح الساق او لفحة القسطل الذي يقضي على الشجرة
ولكن ما علاقة أبو فروه بأخبار أمراض النبات ؟ في الواقع هي علاقة تاريخية وطيدة حيث كان يزرع أبو فروه أو القسطل باللغة العربية في مساحات واسعة في فلوريدا خاصة وفجأة تدهور المحصول وشبه انقرض في بداية القرن التاسع عشر، وكانت تلك الفترة بداية لانتشار الوعي بالأمراض النباتية ومسبباتها الميكروبية  حيث لم يكن الناس يعرفون أن النباتات تمرض وتصيبها المخلوقات الجديدة المسماة بالبكتيريا والفطريات وبالبحث العلمي وجد أن سبب انقراض أشجار القسطل هو طائر ناقر الخشب الذي يهاجر من أوربا سنويا ويمر بأمريكا ويحمل معه جراثيم الفطر Cryphonectria parasitica المسبب للفحة القسطل ووجد أن الطائر الواحد يحمل أكثر من ربع مليون جرثومة للفطر. وكانت هذه بداية للتعرف على طرق نقل الممرضات ومنها الطيور المهاجرة وفتح ذلك باب الدراسات عن الأمراض الوبائية وكيفية انتشارها محليا وعالميا، ونظرا لعدم وجود وسيلة لمنع الطيور المهاجرة من الدخول الى أمريكا الشمالية انقرض القسطل في أمريكا وحل محله البرتقال واليوسفي والنارنج، ولكن موجات الصقيع  التي تجتاح العالم في السنوات الأخيرة ولتي تقتل ملايين الأشجار من الحمضيات سنويا في أمريكا دفعت العلماء لإعادة التفكير في إعادة القسطل وشمروا عن سواعدهم لإنتاج أصناف مقاومة للفحة القسطل المميتة ونجحوا في ذلك وبدأ القسطل ( ابوفروة) يعود للميدان الزراعي بعد غياب لأكثر من مائة عام فأهلا بأبو فروة  مرة أخري وللاستزادة عن أخبار أبو فروه أنصحك بهذا الموقع  http://bit.ly/ttgJxC .

عن admin

اقرأ ايضاً

وخلق الله آخرين في كبد

السعي على الرزق سمة كل مخلوقات الله الحية من البكتيريا المكونة من خلية واحدة حتى الإنسان. يقول الله سبحانه وتعالي بسم الله الرحمن الرحيم.  ولقد خلقنا الإنسان في كبد. صدق الله العظيم والكبد هو المشقة والكفاح من اجل انتستمر الحياة والسعي على الارزاق. كل مخلوق حي لا بد ان يكد ويعمل جاهدا لكي يوفر لنفسه ولنسله فرصة الحياة الطيبة. وكل مخلوق يواجه صعابمختلفة وينحي مناحي مختلفة ليحصل رزقه فليست الحياة سهلة على أحد فكل خلق في كبد.  عندما يحل الربيع بالقطب الجنوبي المتجمد تسعي طيور البطريق في رحلة سباحة طويلة عبر البحار والمحيطات تبلغمئات الاميال الى مناطق معينة تتعري من الثلج للتكاثر بها رغم انها لا تزيد عن ٣٪؜ من المساحة الكلية للقطب الجنوبياو قارة انتارتكا.تسير الطيور مسافة شهر من البحر حتى تصل الى مناطق التكاثر  الصخرية التى تعرت من الثلوج وهناك يتعارفالذكور والاناث، وعندما يختار الزوجين بعضهما تظل هذه الرفقة مدي الحياة. تمر عملية التعارف بحفل كبير يظل كلذكر يبحث عن انثي مناسبه حتى يجدا بعضهما وهنا يتركان الجمع الخفير ليتزوجا في خلوة ويعودا في انتظار بيضةواحدة تأتي بها الانثي. يتسلم الذكر البيضة ويضعها بين قدمية في مكان عميق بين ريشه ويسهر عليها حتى تفقس، بينما ترحل الأم وتسيرمسافة شهر حتى تصل الى البحر لتصطاد اكبر عدد من الاسماك وتختزنه في جوفها قبل ان تعود الى زوجها وطفلهاوهي تسير بصعوبة لمدة شهر آخر لتطعم زوجها وطفلها حتى يصبحا قادرين على الرحيل معا. وجبة واحدة يتناولهاالاب والطفل خلال ما يقرب من ثلاث شهور. ولذلك تري البطريق مثقل بالدهون التى يختزنها من اجل هذه الرحلةالقاسية. يواجه الذكور مصاعب رهيبه في مرحلة غياب الزوجات وهم يسهرون على رعاية البيض ثم الفقس الجديد. تهاجمهمالعواصف الثلجية بضراوة فيجتمعون في شكل دائرة متلاصقة اجسادهم بحثا عن الدفء ويظلون في تجمع وتفرقوالبيض بين ارجلهم حتى يفقس وهنا يجمعون الصغار في المركز ويحيطون بهم لحمايتهم وهم بلا طعام في انتظارعودة الام. رغم ان اعداد الطيور بالملايين في هذه المنطقة الا انهم لا يخطئون بعضهم ابدا فيتعرف الزوج على زوجته ويتعرف الابوالام على وليدهم. قد لا تعود الأم من الرحلة وقد يموت الأب لأي سبب وتظهر في تلك الظروف مجموعة من الفراخ اليتامي، ولكن هناكايضا طيور لا تنجب ولذلك يظل اليتامي من الفراخ يصرخون ويتجولون بين الطيور حتى يصادفوا امهات تبحث عنفراخ  فيتبنوا هؤلاء اليتامي حتى يكبروا هذه ليست قصة فريدة بل هي قصص متكررة في حياة الحيوانات والطيور البرية مع بعض الاختلافات احيانا.  طائر البطريق

Leave a Reply