الرئيسية / الأدب

الأدب

وخلق الله آخرين في كبد

السعي على الرزق سمة كل مخلوقات الله الحية من البكتيريا المكونة من خلية واحدة حتى الإنسان. يقول الله سبحانه وتعالي بسم الله الرحمن الرحيم.  ولقد خلقنا الإنسان في كبد. صدق الله العظيم والكبد هو المشقة والكفاح من اجل انتستمر الحياة والسعي على الارزاق. كل مخلوق حي لا بد ان يكد ويعمل جاهدا لكي يوفر لنفسه ولنسله فرصة الحياة الطيبة. وكل مخلوق يواجه صعابمختلفة وينحي مناحي مختلفة ليحصل رزقه فليست الحياة سهلة على أحد فكل خلق في كبد.  عندما يحل الربيع بالقطب الجنوبي المتجمد تسعي طيور البطريق في رحلة سباحة طويلة عبر البحار والمحيطات تبلغمئات الاميال الى مناطق معينة تتعري من الثلج للتكاثر بها رغم انها لا تزيد عن ٣٪؜ من المساحة الكلية للقطب الجنوبياو قارة انتارتكا.تسير الطيور مسافة شهر من البحر حتى تصل الى مناطق التكاثر  الصخرية التى تعرت من الثلوج وهناك يتعارفالذكور والاناث، وعندما يختار الزوجين بعضهما تظل هذه الرفقة مدي الحياة. تمر عملية التعارف بحفل كبير يظل كلذكر يبحث عن انثي مناسبه حتى يجدا بعضهما وهنا يتركان الجمع الخفير ليتزوجا في خلوة ويعودا في انتظار بيضةواحدة تأتي بها الانثي. يتسلم الذكر البيضة ويضعها بين قدمية في مكان عميق بين ريشه ويسهر عليها حتى تفقس، بينما ترحل الأم وتسيرمسافة شهر حتى تصل الى البحر لتصطاد اكبر عدد من الاسماك وتختزنه في جوفها قبل ان تعود الى زوجها وطفلهاوهي تسير بصعوبة لمدة شهر آخر لتطعم زوجها وطفلها حتى يصبحا قادرين على الرحيل معا. وجبة واحدة يتناولهاالاب والطفل خلال ما يقرب من ثلاث شهور. ولذلك تري البطريق مثقل بالدهون التى يختزنها من اجل هذه الرحلةالقاسية. يواجه الذكور مصاعب رهيبه في مرحلة غياب الزوجات وهم يسهرون على رعاية البيض ثم الفقس الجديد. تهاجمهمالعواصف الثلجية بضراوة فيجتمعون في شكل دائرة متلاصقة اجسادهم بحثا عن الدفء ويظلون في تجمع وتفرقوالبيض بين ارجلهم حتى يفقس وهنا يجمعون الصغار في المركز ويحيطون بهم لحمايتهم وهم بلا طعام في انتظارعودة الام. رغم ان اعداد الطيور بالملايين في هذه المنطقة الا انهم لا يخطئون بعضهم ابدا فيتعرف الزوج على زوجته ويتعرف الابوالام على وليدهم. قد لا تعود الأم من الرحلة وقد يموت الأب لأي سبب وتظهر في تلك الظروف مجموعة من الفراخ اليتامي، ولكن هناكايضا طيور لا تنجب ولذلك يظل اليتامي من الفراخ يصرخون ويتجولون بين الطيور حتى يصادفوا امهات تبحث عنفراخ  فيتبنوا هؤلاء اليتامي حتى يكبروا هذه ليست قصة فريدة بل هي قصص متكررة في حياة الحيوانات والطيور البرية مع بعض الاختلافات احيانا.  طائر البطريق

اقرأ المزيد »

ام صابر

أم صابر قابلت بالمسجد أحد المصريين المهاجرين إلى أمريكا، وكان اسمه صابر، ويعمل فى أحد أفران المخبوزات هناك، كان وجهه يحمل طيبة عوام شعب مصر، وعندما عرف أننى عائد إلى الإسكندرية، طلب منى أن أقوم بتوصيل مبلغ ألف دولار إلى والدته، وأوصانى أن أعطيها المبلغ فى يدها مباشرة عَدًا ونقدًا، …

اقرأ المزيد »

بقايا القهوة المسكوبة

كنت احرك كوب قهوتي فسكب جزء منها وسارعت بمنديل من الورق اجفف ما سكب. جفت القهوة على منديل الورق ورسمت بقع والوان اغرتني بالرسم عليها. تحول المنديل الى بستان مثمر واتت إليه طيور  جذبتها رائحة البن وملأت الدنيا تغريدا وهي تحلق في سماء نباتات القهوه. وتحولت خسارتي من القهوة إلى مكسب وتحول الحزن إلى فرح افتراضي بمجرد ان حاولت تغيير الواقع بخطوط عشوائية. ما حدث مع منديل تجفيف القهوة المسكوبة يتكرر  في مواقف كثيرة من حياتنا حين نفقد عزيز لدينا او نخسر في مشروع تجاري او عاطفي.  حينها نشعر اننا فقدنا كل شيء وانا الحياة اصبحت عديمة القيمة وان خسارتنا لن تعوض بسهولة. نشعر  حينها بالضعف وبالخواء الى حين، وتظلم الدنيا في عيوننا ولكن رويدا رويدا نجمع حطام حياتنا ونرتب بقايانا النفسيةوالمادية ونعود للبناء عليها.  ويوما بعد يوم تتلاشي جبال همومنا وتنبت في ارضنا الجرداء زهورا وسنابل وثمار وبذور وتعود لوجوهنا البسمة ويرتفع صوتالضحكة لتستمر الحياة.  ولكن هذا لا ينسينا ابدا ما فقدناه بل يظل في خاطرنا ولكنه يتخذ مكانا جانبيا حتى تسير بنا عجلة الحياة.  محمد المليجي رسم على منديل ورق استخدم لتجفيف القهوة المسكوبة

اقرأ المزيد »

كنز تحت الشجرة، فطر Cyathus

Birds nest fungus

العثور على كنز تحت الشجرة ا. د. محمد المليجي مع الزمن أصبحت لدي حاسة النظر والبحث عن المخلوقات الحية قوية وغالبا لا ينتهي مشوار لي خارج المنزل إلا بجديد وكأن الطبيعة لا تنضب من المفاجئات الغريبة. منذ أيام وجدت فطر اسمه Phallus ينموا حول جزع شجرة في المدخل الخلفي للبيت …

اقرأ المزيد »

لقاء مع دب

 محمد المليجي  ذكر لنا الجيران انهم رأو دبا يتسكع بالقرب من صندوق القمامة القريب من بيتنا. ثم انسحب الدب الى الغابة المجاورة. سمعنا الخبر و لم يكن هذا غريبا فقد رأينا من شهور دبا آخر يعبر الطريق الذي مررنا به وذهب الى الغابة وهذا الأمر طبيعي في نيو جرسي الدببة …

اقرأ المزيد »

يا سمين والعرافة

محمد المليجي : من مجموعة قصص نوران كانت ياسمين إحدى  طالبات كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية، وكان اسمها وشكلها متطابقين تماما مع طبيعة كلية الزراعة، حيث كانت فعلا مثل زهرة الياسمين التى يفوح عطرها من خلف أسوار الفيلات بشوارع الإسكندرية الراقية، فتحس بعبقها ينساب فى فضاء المكان حتى ولو لم تكن …

اقرأ المزيد »

Monkey, Monkey trainer and the Mayer

قصة قصيرة *** محمد المليجي **** نزل رجل بصحبة قرد لأحد القري ليتسول. سبب ذلك ازعاجا العمدة القرية لأنه جمع  عدد كبير من الناس حوله في حلقة اقامها امام بيت العمدة. كان التسول بالقرود قد اختفي من القرية من زمن بعيد. قبض العمدة علي الرجل والقرد وحبسهما في الدوار الذي …

اقرأ المزيد »

One of Samira’s days

يوم من أيام سميرة ا.د. محمد المليجي  عادت الآنسة سميرة من عملها فى الثالثة عصرا،  أوقفت سيارتها فى نفس المكان المعهود الذي تقف فيه  كل يوم ، وتغضب كثيرا اذا حاول احدا من الجيران إيقاف سيارته فيه.  نادرا ما يسمع أحد صوتها إلا وهي تعاتب البواب لأن احد الجيران استولي …

اقرأ المزيد »

Senior citizens

ا. د. محمد المليجي لم أعد اتعجب عندما اري مسنا يسير بصعوبة ويبتسم بصعوبة ويفرد ظهره بصعوبة ويجلس كلما وجد مقعدا او يضع يده فى جيبه ويخرج عددا من أقراص الدواء يضعها بكفه ويبتلعها بجرعة ماء ثم ينهض ليواصل السير. لم أعد اتعجب لهؤلاء الذين يركبون عربات كعجلات كالأطفال اثناء …

اقرأ المزيد »

Senior citizens

ا. د. محمد المليجي كنت على سفر بالطائرة وبعد ان وصلنا المطار وجلسنا فى صالة الاقلاع فوجئنا بتأجيل موعد الطائرة لساعة ثم لساعتين ثم لأكثر. حتى الغيت الرحلة تماما بسبب عواصف هبت على المنطقة وتوقف الطيران تماما من هذا المطار.  قضينا بالمطار خمس ساعات فى الانتظار قبل ان ننصرف لنعود …

اقرأ المزيد »